منتديات شموس الثقافة والإبداع

شعر،قصص، برامج كومبيوتر ،طرائف ،عالم حواء
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 فروق لغوية في القرآن الكريم؟ مباركة بشير أحمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: فروق لغوية في القرآن الكريم؟ مباركة بشير أحمد   الأربعاء يناير 18, 2017 5:01 pm

مالفرق بين الأب والوالد في القرآن الكريم؟ مباركة بشير أحمد

إختلفت الآراء حول مفهوم معنى الأب والوالد ،ولو أمعنَا التدبر فحتما ستوضح لنا الحقائق جلية.
الأب بالمفهوم البسيط هو المنبع الذي يرجع إليه أصل النسب لارتباط وثيق بين السابق واللاحق من الأجيال ،هاته الأبوة التي تمثل سلسلة ممتدة الحلقات إلى أن ينتهي الكون "،فعمروٌ" مثلا له أب وأبوه له أب وأب الأب له أب وهكذا ...فهم مجموعة آباء الواحد خلف الآخر ،ولذا يقول سبحانه في شأن المشركين : 
وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْا إِلَىٰ مَا أَنزَلَ اللَّهُ وَإِلَى الرَّسُولِ قَالُوا حَسْبُنَا مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ۚ أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لَا يَعْلَمُونَ شَيْئًا وَلَا يَهْتَدُونَ
وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا ۚ أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَىٰ عَذَابِ السَّعِيرِ
ويقول سبحانه في شأن يوسف عليه السلام : " وَكَذَٰلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَىٰ آلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَىٰ أَبَوَيْكَ مِن قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ ۚ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ )
وعندما يقول الله عزوجل عن إبراهيم عليه السلام : وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً ۖ إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ
ا نستخلص أن " آزر " هو أحد أجداد إبراهيم عليه السلام ، 
أما الوالد فهو الجامع بين الأبوة من حيث النسب ،و الولادة أي الإنجاب ،وهو المُربي ،الساعي على تربية الولد . وعليه فليس كل أب والد ،بينما الوالد هو الأب القريب أو الحقيقي لولده من صلبه.
لذا يوصي الله سبحانه بالوالدين إحسانا لاقتران عنصر النسب مع التربية بيولوجية كانت أو نفسية وما تسبب من تعب وشقاء للوالدين.
يقول الله تعالى : " وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا ۚ إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا"
وعندما ينادي يوسف عليه السلام ،وابنة شعيب كلاهما والده بلفظ " يا أبت" بدل ياوالدي
في قوله عزَوجل : " قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ ۖ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ"
"إِذْ قَالَ يُوسُفُ لأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ"
فذلك دليل الإنتماء المتجرد من أي طلاء ،الدال على التداخل الجيني ،بين الأصل والفرع
ويوسف عليه السلام قد اتخذه عزيز مصر كما موسى عليه السلام في أسرة فرعون ولدا ،تربى كلاهما في قصر ،وتمتعا برغد العيش ،بينما لكل واحد منهما انتماء إلى أبويه ،
(وَقَالَتِ امْرَأَةُ فِرْعَوْنَ قُرَّةُ عَيْنٍ لِي وَلَكَ لا تَقْتُلُوهُ عَسَى أَنْ يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَدًا وَهُمْ لا يَشْعُرُونَ) 
(وقال الذي اشتراه من مصر لامرأته أكرمي مثواه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا)
لذا يقول سبحانه في شأن موسى عليه السلام : 
(فَرَدَدْنَاهُ إِلَىٰ أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلَا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ)


وعن يوسف عليه السلام يقول سبحانه: وَرَفَعَ أَبَوَيْهِ عَلَى الْعَرْشِ وَخَرُّوا لَهُ سُجَّدًا ۖ وَقَالَ يَا أَبَتِ هَٰذَا تَأْوِيلُ رُؤْيَايَ مِن قَبْلُ قَدْ جَعَلَهَا رَبِّي حَقًّا ۖ

وعلى هذا الأساس نستنبط أن الميراث يتقيَد بالأنتماء الدموي أي النسب ،الأبناء ،الآباء والأشقاء ،والإخوة ...وعندما لم يرث زيد محمدا عليه الصلاة والسلام ،فلا دليل على توريث المتكفل به ،ولاتبني في الإسلام لقوله تعالى :" مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا"
وخاتم النبيين معناها ألاَ ابنا من صلبه ذكرا بعده يرث منه النبوة كما أنبياء سابقين ،
يقول الله تعالى: (( وَوَرِثَ سُلَيمَانُ دَاوُود))َ
( ((فَهَب لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيّاً * يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِن آلِ يَعقُوبَ وَاجعَلهُ رَبِّ رَضِيّاً )) 


(وَمَا جَعَلَ أَدْعِيَاءَكُمْ أَبْنَاءَكُمْ ۚ ذَٰلِكُمْ قَوْلُكُم بِأَفْوَاهِكُمْ ۖ وَاللَّهُ يَقُولُ الْحَقَّ وَهُوَ يَهْدِي السَّبِيلَ )


(ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِندَ اللَّهِ ۚ فَإِن لَّمْ تَعْلَمُوا آبَاءَهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ فِي الدِّينِ وَمَوَالِيكُمْ ۚ)


أماَ تحريم حلائل الأبناء من الصلب في آية المحرَمات في قوله: {وَحَلاَئِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصْلاَبِكُمْ} ،فذلك مردَه إلى أن العرب في الجاهلية كان قد شاع فيهم التبني ،والآية أمر ألهي واجب التطبيق ،لقوم عاشوا الجهالة بشتى ألوانها -بما فييها زواج الإبن من زوج أبيه بعد وفاته ،والجمع بين الأختين- .ومادام الله سبحانه قد حرَم التبني بزواج نبيَه بطليقة زيد متبنيه ،فلاحديث بعده.

خلاصة القول : لفظ "والد" يشمل الأبوة زائد تربية "بيولوجية ،نفسية" 
أماَ "الأب" فهو الأصل الذي يُنسب إليه الإبن بالولادة أو التسلسل الجيني من جيل إلى جيل.


والله أعلم


عدل سابقا من قبل مباركة بشير أحمد في الإثنين فبراير 20, 2017 11:30 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: رد: فروق لغوية في القرآن الكريم؟ مباركة بشير أحمد   الإثنين فبراير 20, 2017 11:28 am

الفرق بين موتى وأموات / مباركة بشير أحمد
....................
عندما نتدبر آيات الله عزوجل أكيد سنستنبط فرقا بين "موتى وأموات"
يقول الله عزوجل : وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ الْمَلآئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَّا كَانُواْ لِيُؤْمِنُواْ إِلاَّ أَن يَشَاء اللّهُ وَلَـكِنَّ أَكْثَرَهُمْ يَجْهَلُونَ
..........
فالموتى جمع ميت يوصف به الميخلوق الذي فارق الحياة ،من منظور جسدي يقرَُ به الواقع الملموس،على ظهر الأرض سواء جثة هامدة أو مخلَفات جسدية تشهد بها القبور . 
ويشترك في هذا اللفظ الإنسان والأنعام وحتى المكان ،،،لقوله عزوجل :
"إِنَّمَا حَرَّمَ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةَ وَالدَّمَ وَلَحْمَ الْخِنزِيرِ"
"أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ"
وَالَّذِي نَزَّلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَنشَرْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا ۚ كَذَٰلِكَ تُخْرَجُونَ (11)
أماَ "أموات" فالمقصود بها هو الإنسان في عالم ما قبل أوبعد الحياة في عالم مانسميه "العدم" أو " البرزخ" خارج نطاق التشكيلة الجسدية ،أي إذا ارتبطت المسألة بالنفس .
ويقول عزوجل : كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتاً فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
يقول الله تعالى: وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَخْلُقُونَ شَيْئاً وَهُمْ يُخْلَقُونَ * أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ.
أي أن أولئك الذين يدعونهم لتلبية رغباتهم من مفارقين للحياة ظنا منهم أنهم أولياء لله صالحين ،في الحقيقة مجرد أناس انتقلت أنفسهم إلى عالم البرزخ لايشعرون بشيء البتة ،والتقرب إليهم ماهو إلاَ ضربا من ضلال .
ومما نستشفه أيضا من خلال تدبرنا للقرآن الكريم ،فإن كلمة أموات لم تُذكر إلا جمعا وينفرد بها الإنسان دونا عن سائر المخلوقات ،



أماَ " ميَت" بالشدَة ،فهي تدلل على ماتحوي الأرض من "زروع وثمار" 
أي ماليس فيه نفس تسري إنما حراكه يدلل على حياة وحسب.

لقوله عزوجل :" يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَيُحْيِي الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚ وَكَذَٰلِكَ تُخْرَجُونَ"
وإذا وُصف البلد بأنه ميَت فذلك دلالة على موت الأرض أي الزرع فيها أو "القحط" بصفة عامَة ،لقوله تعالى : وَاللَّهُ الَّذِي أَرْسَلَ الرِّيَاحَ فَتُثِيرُ سَحَابًا فَسُقْنَاهُ إِلَىٰ بَلَدٍ مَّيِّتٍ فَأَحْيَيْنَا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا ۚ كَذَٰلِكَ النُّشُور"
وإذا وُصفت البلدة بأنها "ميتا" ، فذلك دلالة على جمود بها إنساني و"حيواني" ،فلكأنها فقدت ما كان يسري بها من أنفاس،فشُبَهت بالمخلوق الميت الذي فقد نفسه، لمَا انعدمت فيها الكينونة البشرية ،،،وبطبيعة الحال ،بسبب موت الأرض ،وعليه نستخلص إذا الأرض ميَتة ،فبالضرورة ،البلدة ميتا.
يقول الله تعالى (وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُّبَارَكًا فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ (9) وَالنَّخْلَ بَاسِقَاتٍ لَّهَا طَلْعٌ نَّضِيدٌ (10) رِّزْقًا لِّلْعِبَادِ ۖ وَأَحْيَيْنَا بِهِ بَلْدَةً مَّيْتًا ۚ كَذَٰلِكَ الْخُرُوجُ) 
وقد شُبَه الكافر بالميت لأنه ورغم ماحوله من أنوار الهداية ،فإنه لايشعر بها ،لايسمع ولايرى ،تماما كميت بين الناس له جسد ولكن نفسه في عالم العدم .
يقول الله تعالى : أَوَمَن كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَن مَّثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِّنْهَا ۚ كَذَٰلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ )
ويقول الله عزوجل : إِنَّمَا يَسْتَجِيبُ الَّذِينَ يَسْمَعُونَ وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللّهُ ثُمَّ إِلَيْهِ يُرْجَعُونَ)
وإذا يسأل سائل عن معنى قوله تعالى : أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا (25) أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا (26)
فتأويله أن الأرض هي بؤرة الجذب التي يرجع إليها أصل الإنسان سواء حياَ ماشيا على ظهرها أو مفارقا لها،في حياة برزخية وقد رجعت نفسه إلى ربَها وإن انعدم الجسد .
أماَ قوله تعالى لرسوله الكريم : إنك ميَت وإنهم ميَتون "
فلفظ "ميَت" هنا ليست صفة لموصوف وإنما خبر يدل على حتمية انقضاء الحياة الدنيا يوما للرسول عليه الصلاة والسلام ،وغيره .

خلاصة القول : نقول "موتى" أو "ميت" إذا تعلَق الأمر بالجسد ،و"أموات" إذا نشيرُ إلى النفس البشرية الراجعة إلى ربَها . "فالذين قُتلوا في سبيل الله وإن وجدت جثثهم على الأرض أي موتى ،إذا الحديث عن نفوسهم وحالها عند رجوعها لبارئها ،فهم "بين أموات" . يقول الله تعالى :
﴿ وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ ﴾
والله اعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
 
فروق لغوية في القرآن الكريم؟ مباركة بشير أحمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شموس الثقافة والإبداع :: منتدى المقال ..إسلامي ،أدبي ،سياسي..-
انتقل الى: