منتديات شموس الثقافة والإبداع

شعر،قصص، برامج كومبيوتر ،طرائف ،عالم حواء
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 (وحملها الإنسان)/ مباركة بشير أحمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: (وحملها الإنسان)/ مباركة بشير أحمد   الإثنين مايو 09, 2016 5:34 pm

(وحملها الإنسان)/ مباركة بشير أحمد


الله سبحانه وتعالى عندما فتق السماء عن الجزء الصلب والذي منه ما يثماثل و السموات السبع من حيث العدد ،أي الأرض، خيَرهن ما بين عبادته طوعا أوكرها ،بمعنى لهن حرية اتخاذ القرار مابين طاعة أومعصية ،ولقد اشتمل المعنى عليهن جميعا ،"السموات ،الأراض ،الجبال" في قوله تعالى :ثُمَّ اسْتَوَىٰ إِلَى السَّمَاءِ وَهِيَ دُخَانٌ فَقَالَ لَهَا وَلِلْأَرْضِ ائْتِيَا طَوْعًا أَوْ كَرْهًا قَالَتَا أَتَيْنَا طَائِعِينَ.


والجبال بطبيعة الحال جزء من الأرض ،فكان الجمع دالا عليها في الفعل " طائعين"


فهذا الخيار هو الأمانة التي يتحملها كل من هذه المخلوقات يوم القيامة ،والإشفاق والخوف من الله هما سبب رفضهما تحمل المسؤولية في معصية الله سبحانه وتعالى .


يقول الله سبحانه ( إنا عرضنا الأمانة على السماوات والأرض والجبال فأبين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا ( 72 ) ليعذب الله المنافقين والمنافقات والمشركين والمشركات ويتوب الله على المؤمنين والمؤمنات وكان الله غفورا رحيما ( 73 ) ) 


فالله سبحانه وتعالى لم يعرض الأمانة على الإنسان ،بل فرض عليه طاعته ،وأنزل له كُتبا لهدايته ،وجعل الحياة له اختبارا ،من خلالها يرتقي إلى أعتى المنازل عند الله يوم القيامة أو مادون ذلك ،لأنه أقل شأنا وقدرا لمواجهة خالقه بالمعصية بعد أن خلقه من تراب ،وهو سبحانه العالم بما يعود على الإنسان بالمنفعة جرَاء عبادته له سبحانه ،


لذلك يقول الله سبحانه :"وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاءِ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ "


ويقول سبحانه وتعالى :"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون 56 ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون 57"


فالإنسان لم يعرض الله سبحانه عليه مسؤولية الخيار مابين معصية أوطاعة ،إنما حمل عندما تنحى عن طريق الإستقامة ثقل مسؤولية قراره في معصية الله من تلقاء نفسه ،فكان ظلوما لنفسه ،جهولا بحمله لتلك الأمانة ،والإنسان هنا ،ليس المقصود به أي آدمي كان ،إنما العاصي لله ،الكافر بنعمته ،


يقول الله تعالى : قُتِلَ الْإِنْسَانُ مَا أَكْفَرَهُ (17) مِنْ أَيِّ شَيْءٍ خَلَقَهُ (18) مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ (19) ثُمَّ السَّبِيلَ يَسَّرَهُ (20) ثُمَّ أَمَاتَهُ فَأَقْبَرَهُ (21) ثُمَّ إِذَا شَاءَ أَنْشَرَهُ "


"كَلَّا إِنَّ الْإِنسَانَ لَيَطْغَىٰ (6) أَن رَّآهُ اسْتَغْنَىٰ"


فهذا المخلوق الذي تجرأ على معصية الله ،ليس ندا ،ولا كفؤا له سبحانه ،إنما أصله نطفة قدَر الله سبحانه لها أن تكون إنسانا ،ومع ذلك ،،،،حمل الأمانة أي اختار المعصية عن الطاعة .الأمانة التي عرضها الله سبحانه على السموات السبع ،وبلايير المجرَات ،والجبال الشوامخ ،فأبين أن يحملنها ،خوفا منه سبحانه وتعالى،قد حملها الإنسان ،فاستحق العذاب ،أوالتوبة من غفور رحيم إذا رجع إليه سبحانه تائبا.




والله أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: رد: (وحملها الإنسان)/ مباركة بشير أحمد   الأربعاء يناير 11, 2017 6:08 pm

كل التقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
 
(وحملها الإنسان)/ مباركة بشير أحمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شموس الثقافة والإبداع :: منتدى المقال ..إسلامي ،أدبي ،سياسي..-
انتقل الى: