منتديات شموس الثقافة والإبداع

شعر،قصص، برامج كومبيوتر ،طرائف ،عالم حواء
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الفرق بين "جعل منها زوجها ،وخلق منها زوجها" / مباركة بشير أحمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: الفرق بين "جعل منها زوجها ،وخلق منها زوجها" / مباركة بشير أحمد   الأحد أبريل 17, 2016 1:16 pm

الفرق بين "جعل منها زوجها ،وخلق منها زوجها"
يقول الله تعالى : هو الذي خلقكم من نفس واحدة وجعل منها زوجها ليسكن إليها فلما تغشاها حملت حملا خفيفا فمرت به فلما أثقلت دعوا الله ربهما لئن آتيتنا صالحا لنكونن من الشاكرين * فلما آتاهما صالحا جعلا له شركاء فيما آتاهما فتعالى الله عما يشركون * أيشركون ما لا يخلق شيئا وهم يخلقون * ولا يستطيعون لهم نصرا ولا أنفسهم ينصرون * وإن تدعوهم إلى الهدى لا يتبعوكم سواء عليكم أدعوتموهم أم أنتم صامتون .
تُشير الآيات الكريمة إلى أن البشر جميعا مرجعهم إلى نفس واحدة أي" آدم" وهو نفس ذكورية ومنها  وهي الذكر ،قد جعل للذكر زوجا أي أنثى "زوجة" ليسكن إليها.-والحديث هنا مقتصر على ذرية آدم-،بمعنى يلتمس فيها راحة واطمئنانا ،ولماَ تغشاها ،أي الذكر زوجه ،حملت حملا خفيفا فمرَت به ،أي لم تثبت عنده ،بمعنى وبما أن الحمل لم يكن له في بدايته تأثير
ماشعرت به،ولم تحفل به ،وفي هذا الوصف دلالة على أن الحمل لم يستحكم منها في الشهور الأولى، ولكن عندما امتلأت بطنها تلك الأنثى ،وشعرت بثقل الحمل ومايترتب عنه من آثار جسمانية ونفسية ،التجأت هي وزوجها إلى الله سبحانه وأقرَا بربوبيته ،فمامن راحم سواه ،ولامُعين ،ولامُخفف للأوجاع سواه ،ولامن يهب الذرية السليمة سواه ،أي بمعنى أنهما سلَما أمرهما إلى الله وحده ،ووعدا منهما أن يكونا من الشاكرين نتاج ما سيهب لهما ،ولدا معافى ،سليما أي صالحا.
ولكن ،فما إن وضعت الأنثى مولودها ،حتى نسيت وزوجها ،ما وعدا به ،و صرما حبل التواصل مع الله ،وجعلا له سبحانه ،شركاء ،أي أن النجاة وسلامة المولود نسباها إلى "الصنم الفلاني" أو"الضريح العلاَني" ....
وهذا نموذج "نفسين ،ذكر وأنثى" يدلل على كل من أشرك بالله بعدما رزقه ذرية وكان فردا.وما أكثرهم في كل زمان ومكان.
فالإنسان الذي لايتمكن من قلبه الإيمان، جاحد لفضل الله رغم كل شيئ
يقول الله تعالى : " وإذا مسكم الضر في البحر ضل من تدعون إلا إياه فلما نجاكم إلى البر أعرضتم وكان الإنسان كفورا "
...................
أماَ الأية التي يقول الله سبحانه فيها :{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً}


فمعناها يرتكز على الجانب البيولوجي للإنسان ،بحيث أن الناس قد خلقوا من نفس ذكورية واحدة أي آدم عليه السلام ومن هذه النفس الذكورية وبزواجه عليه السلام من حواء،قد خلق الله منها أي النفس الذكورية ،زوجا لها بمعنى شبيها لها في الخلقة ملائما لها كما هو الحال لسائر المخلوقات .ومن هاتين النفسين المتشابهين خلقة - أي من طينة واحدة- ومتلائمين لبعضهما ،قد بث الله رجالا كثيرا ونساء.وهذه دلالة على قدرته سبحانه
فالخلق يُراعى فيه الجانب البيولوجي أي التشكيلة الجسدية واماَ الجعل ،فعلى الجانب النفسي يكون له الإرتكاز.كقوله تعالى " وجعل بينكم مودة ورحمة"
والله أعلم

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
حليمة محمود
شمس المنتدى
شمس المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 19
نقاط : 21
تاريخ التسجيل : 14/09/2015

مُساهمةموضوع: رد: الفرق بين "جعل منها زوجها ،وخلق منها زوجها" / مباركة بشير أحمد   الإثنين أبريل 18, 2016 8:20 pm

بوركت عزيزتي مباركة

وشكرا على كلَ هذا الثراء الفكريَ المميز !!!


مودتي وتقديري

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفرق بين "جعل منها زوجها ،وخلق منها زوجها" / مباركة بشير أحمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شموس الثقافة والإبداع :: المنتدى الإسلامي :: في رحاب الإسلام-
انتقل الى: