منتديات شموس الثقافة والإبداع

شعر،قصص، برامج كومبيوتر ،طرائف ،عالم حواء
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 ماذا تعرف عن خلق ،عيسى وآدم عليهما السلام ؟؟مباركة بشير أحمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: ماذا تعرف عن خلق ،عيسى وآدم عليهما السلام ؟؟مباركة بشير أحمد   الثلاثاء مارس 08, 2016 8:03 pm

ماذا تعرف عن خلق آدم وعيسى عليهما السلام ؟؟ / مباركة بشير أحمد

يقول الله تعالى :" إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون"

لو تأملنا  عناصر الشبه بين آدم  وعيسى عليهما السلام ،فأول ما يجلب انتباهنا هو أن كليهما
* خُلقا في الحياة الدنيا بدون أب ،
*و ثم كلاهما نفخ فيه جبريل عليه السلام أي "روح الله"،بعد ما خلقه الله.
يقول الله تعالى :فإِذَا سَوَّيْتُ
ه وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ "
كيف خُلق آدم إذن ؟
 شكله البيولوجي كان عبارة عن طين ،وهذا الطين بقي جامدا إلى أن سرت النفخة الروحية في داخله ،فصار إنسانا كاملا،فنستنتج  إذن أن روح الله "جبريل عليه السلام" بأمر من الله قد بعث الروح في آدم عليه السلام.
في مايخص  عيسى عليه السلام ،أيضا قد حدث الفعل نفسه ،وهونفخ الروح فيه من لدن "جبريل عليه السلام
يقول الله تعالى :"ومريم ابنت عمران التي أحصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا"
لكن عيسى عليه السلام حاله يختلف عن آدم عليهما السلام، من حيث الشكل البيولوجي أي الجسماني
فالنفخة الروحية أين ستنساب ،ولا يوجد جسد في رحم مريم والدته ؟
ولكن الله عزوجل،يقول أن هناك تشابها بينهما،آدم وعيسى عليه السلام ،من حيث أنه خلقهما ،ثم أتى أمره بعد ذلك أي نُفخت فيهما الروح "
،وإذا لايوجد جسد طيني لعيسى تُنفخ فيه الروح ،فهذا يعني أن عيسى عليه السلام ،وبما أنه لاينتسب لآدم عليه السلام ،فهو ليس إنسانا /// المنطق يقول ذلك ،،،ولكن شكله البيولوجي يدلل على أنه إنسان ،وينفي الله عزوجل عنه الألوهية في   قوله تعالى
"وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ۚ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ ۚ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ۚ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ "

إذن من هو عيسى عليه السلام ؟

ولكي نجد حلا لهذه الإشكاليه ،وجب أن نعرف بأن جسد الإنسان، أوالحيوان كائنا ماكان ،يتشكل من "البويضة الأنثوية"فحسب ،،وأماَ الحيوان المنوي فمجرد ناقل للروح،ولو علقت بالروح بعض صفات ذكورية.
غير أن روح الحيوان تبقى على ماهيتها لأنه غير مُكلَف ،لكن الإنسان تتحول روحه إلى نفس ،حينما تغمر العقل والإحساس،وإذا انعدمت البويضة في شأن آدم عليه السلام ،،،فالتكوين كان بيد الله ظاهرا من طين،،وإذا وجدت البويضة في داخل مريم عليها السلام  ،ولم يوجد ذكر لبعث الروح فيها بأمر من الله ،أرسل إليها "روح الله"
فنفخ في تلك البويضة، أي تشكيلة عيسى عليه السلام الخارجية" الجسد،يقول الله تعالى :
 :"ومريم ابنت عمران التي احصنت فرجها فنفخنا فيه من روحنا وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين "وهنا دلالة واضحة على أن النفخ كان باتجاه "قناة فالوب"،مكان البويضة الناضجة،فتشابه إذن عيسى وآدم عليهما السلام .
وعلى هذا الأساس نستخلص أن ليس كل إنسان يبعث الله له "روحه أي جبريل عليه السلام" لينفخ فيه ما يبعث فيه الحياة ‘إنما حدث ذلك لآدم وعيسى عليهما السلام فقط ،لانعدام وجود "الذكر " أي الوالد.لأن الروح بأمر من الله، تُبعث بواسطة الحيوان المنوي إلى البويضة بسرعة تشبه نفخة الهواء الصاروخية تماما.
وعليه ،فعيسى عليه السلام إنسان كباقي البشر ،يُخطئ ويُصيب ،،،والكمال لله وحده
وولادته كانت طبيعية بعد مخاض ،أي بعد تقلَصات مؤلمة في رحم والدته ،والدليل  لجوئها إلى جذع النخلة لتصب جام ألمها عليه ،كأي امرأة عادية في حالة ماقبل الوضع ،كذلك رجاؤها  الموت يدلل على أنها كانت في حالة لاتُحسد عليها ،وخاصة وهي عذراء ،عليها السلام.
يقول الله تعالى : "فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَىٰ جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَٰذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا"
كذلك آدم عليه السلام ماكانت نفخة روح الله لتجعل منه ملكا ،،،والدليل على ذلك أنه عصى ربَه وأكل من الشجرة.يقول الله تعالى "فَأَكَلَا مِنْهَا فَبَدَتْ لَهُمَا سَوْآتُهُمَا وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ ۚ وَعَصَىٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَىٰ
ويقول سبحانه في شأن عيسى عليه السلام : (
مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ ۖ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ ۗ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ )

خلاصة القول : إن الروح يبعثها الله سبحانه في الحيوان المنوي الذكوري تجاه بويضة كل أنثى حيَة من إنسان أوحيوان ليتم تشكَل المخلوق من طور إلى آخر،بيد أن الإنسان  جعله سبحانه في منزلة أعلى من كل مخلوق أي حمله في البر والبحر ،فكانت روحه مختلفة عن باقي المخلوقات الأرضية فسميَت نفسا ،وتعددت أشكالها وفق ما يضمرالإنسان من أحاسيس واكتسابات معرفية وإيمانية .
أما عيسى وآدم عليهما السلام ،فكونهما بدون أب ،فلقد نفخ فيهما جبريل عليه السلام ،بعد أن كان جسد آدم من طين
وجسد عيسى محصورا في "البويضة"،كأي إنسان .
فكان دور "جبريل عليه السلام" مشابها لدور "الرياح اللواقح" للنباتات
فكلاهما  رسول حمل نفخة هوائية القصد منها بعث الحياة ،غير أن ذاك روح ،،،وتلك ريح
وذاك بعث نفخته الروحية في آدم وعيسى عليهما السلام ،،وتلك تبعث الحياة بأمر من الله في النباتات لتتطور من شكل إلى آخر.يقول الله تعالى :



{وأرسلنا الرياح لواقح فأنزلنا من السماء ماء فأسقيناكموه وما أنتم له بخازنين}

والله أعلم ....يتبع

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



عدل سابقا من قبل مباركة بشير أحمد في الخميس مارس 10, 2016 5:55 pm عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
علما نافعا
شمس المنتدى
شمس المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 9
نقاط : 23
تاريخ التسجيل : 22/02/2014
العمل/الترفيه : السعي وراء من منفعة الجميع

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن خلق ،عيسى وآدم عليهما السلام ؟؟مباركة بشير أحمد   الخميس مارس 10, 2016 3:58 pm

أحسنت أستاذة وفقك الله

_________________
للسؤال او الاستفسار يرجى الاتصال ب:
يوتيوب:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
فيسبوك:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سناء رامي
شمس المنتدى
شمس المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 3
نقاط : 5
تاريخ التسجيل : 21/02/2016

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن خلق ،عيسى وآدم عليهما السلام ؟؟مباركة بشير أحمد   الخميس مارس 10, 2016 4:15 pm

مبارك مجهودك مباركة .
تلامس براهينك العقل متأكدة من ذلك
ولكنني بحاجة إلى التثبَت شيئا فشيئا

وهل بالإمكان تفسير معنى ( روح منه) ؟


سلامي للغالية وتقديري

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن خلق ،عيسى وآدم عليهما السلام ؟؟مباركة بشير أحمد   الجمعة مارس 11, 2016 5:15 pm

شكرا على طيب المرور "علما نافعا"
وتحية تقدير محفوفة بزهور المحبة يا سناء
وفي التثبت للعقل حصانة من الجهالة
...............................

المسألة كما يبدو لي بوضوح ،والله أعلم
طين + نفخة روح = إنسان ( آدم عليه السلام)

بويضة ناضجة بداخل أنثى + نفخة روح = إنسان ( عيسى عليه السلام)
وبما أن عيسى المسيح ينتسب لآدم عليه السلام ،فنستنتج أن البويضة الأنثوية قد كوَنت تشكيلة جسده الشريفبمعية النفخة الروحية ،لتصل إلى بطانة الرحم ،فيولد عيسى المسيح بعد مخاض كما سائر البشر،مستندة والدته إلى جذع النخلة ،متألمة . وبما أننا ننتسب وعيسى المسيح إلى آدم عليه السلام ،فمن المؤكد أن أجسادنا كبشر عاديين،لنا آباء، قد تشكَلت من بويضات أنثوية في الأرحام.

ولكن إذا لم تُنفخ الروح فينا بدواخل امهاتنا ،فنستنتج أن تلك النفخة الروحية لأي آدمي ،تُرسل بواسطة الحيوان المنوي الذكوري بقذفة واحدة أي ما يشبه النفخة في آدم وعيسى عليهما السلام .
فتشابه آدم وعيسى عليهما السلام في الخلق

أما البشر العاديين ،فتشكيلة جسد + روح أي بويضة +حيوان منوي =إنسان وعليه ،فلقد توضح جليا في القرآن الكريم لمن يتدبر ،أن خلق الإنسان مسؤولة عنه البويضة الأنثوية أي المرأة، 
وأماَ الرجل فوظيفته هي قذف الروح بأمر الله وقدرته إلى البويضة لتبدأ في الإنقسام والتشكل إلى أن يصل الجنين إلى التسوية النهائية .
وعندما نتدبر قوله تعالى :" قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا"
"لِّلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ ۚ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ يَهَبُ لِمَن يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَن يَشَاءُ الذُّكُورَ "

فنستنتج أن نوعية البشر ذكر أو أنثى تحدد مع النفخة المنوية في البويضة
بمعنى آخر : نعم الكروزومات الذكرية تحمل بعض صفات للرجل ،يكتسبها الجنين ،مافي ذلك ريب ولكن القذفة الروحية بأمر من الله من الرجل إلى المرأة بواسطة ذياك "الحوين" ،هي المسؤولة عن جنس الجنين ذكرا أو أنثى ،بدليل قوله تعالى : قَالَ إِنَّمَا أَنَا رَسُولُ رَبِّكِ لِأَهَبَ لَكِ غُلَامًا زَكِيًّا"

"غلاما" أي ذكرا ..............."زكيا" أي نفسه طاهرة
فلا كروموزومات ذكرية حملتها النفخة الروحية في دواخل مريم عليها السلام
فإذن ينتسب عيسى المسيح من حيث الصفات الوراثية إلى والدته التقية ،الطاهرة ،الشريفة
فهو عيسى ابن مريم ،إنسان كسائر البشر ،ومعجزاته كما الرسل الذين سبقوه كانت بتأييد من "روح القدس" بإذن الله وأمره سبحانه وتعالى.
إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَىٰ وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا ۖ وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ ۖ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي ۖ وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنكَ إِذْ جِئْتَهُم بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَٰذَا إِلَّا سِحْرٌ مُّبِينٌ (110)
ولا يجب أن يغيب عن أذهاننا أن للقرآن الفضل كلَه في معرفة تكوين أطوار الجنين
فعلماء الغرب كانوا يعتقدون أن الجنين يتكون من دم الحيض ،ثم من ماء الرجل ،وثم أخيرا وصلوا إلى نتيجة إشتراك المرأة والرجل في تكوين الجنين بدليل التساوي في محصول الصبغيات أوالكروموزومات
وهنا وقف العلم على الأعتاب ،في انتظار معارف جديدة ربما بعد سنة ،سنتين اوحتى قرنين
لكن حتما سيكون مرجعهم إلى القرآن الكريم ،بغض النظر عن بعض مرويات متناقضة،،،
"والله أعلم "

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



عدل سابقا من قبل مباركة بشير أحمد في الإثنين مارس 14, 2016 10:02 am عدل 3 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن خلق ،عيسى وآدم عليهما السلام ؟؟مباركة بشير أحمد   الأحد مارس 13, 2016 1:04 pm

ردَ على أحد أعضاء من "منتديات قناديل الفكر والأدب"

لو أخذنا برواية نفخ الروح في الأربعين يوما أو الخمسة وأربعين يوما أو إثنتا وأربعين يوما أو مائة وعشرين يوما،-بغض النظر عن رواية فيها إشارة إلى السمع والبصر قبل أوانه ،وإشارة إلى الجلد -،،
على ما تحمل تلك الرويات من تناقضات في مابينها ،والإختلاف دليل للمظنة ،والظن خلافه التواتر ،وماكان غير متواتر بإجماع العلماء ،فمآله للظن أي للروايات الآحاد ،ولا أحد من العلماء العظام يستطيع أن يقف على صحة الحديث غير المتواتر،،،بل أجمعوا على أن الروايات مشكوكة السند أو المتن ،إذا تناقضت وقول الله عزوجل ،فالأولى لنا كمسلمين ،أن نرجع إلى كتاب الله سبحانه أي القرآن الكريم.
وفي كتاب الله الكريم ،لا قول يدلل على أن الملاك ينفخ الروح في بطن أي امرأة كانت،
بل النفخ أمر من الله كان في حالتين اثنتين من "روح الله " أي جبريل عليه السلام "في آدم وعيسى عليهما السلام"
وجبريل عليه السلام ليس ملاكا ،وليس مخلوقا .،بمعنى أن في القرآن إشارة إلى خلق الملائكة ،
يقول الله تعالى : "الْحَمْدُ لِلَّهِ فَاطِرِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ جَاعِلِ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا أُولِي أَجْنِحَةٍ مَثْنَى وَثُلَاثَ وَرُبَاعَ يَزِيدُ فِي الْخَلْقِ مَا يَشَاءُ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ }
"تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ" "
والروح كأمر من الله سبحانه يقول فيها عزوجل : "ويسألونك عن الروح قل الروح من أمر ربي وماأوتيتم من العلم إلا قليلا"
فلاجدال عن ماهية الروح إذن ،،،ولا عن "روح الله".
وأما عن أطوار خلق الجنين ،فمامن إشارة إلى نفخ روح ،إنما عن خلق الإنسان أي شكله البيولوجي.
يقول الله تعالى : "وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ مِن سُلَالَةٍ مِّن طِينٍ (12) ثُمَّ جَعَلْنَاهُ نُطْفَةً فِي قَرَارٍ مَّكِينٍ (13) ثُمَّ خَلَقْنَا النُّطْفَةَ عَلَقَةً فَخَلَقْنَا الْعَلَقَةَ مُضْغَةً فَخَلَقْنَا الْمُضْغَةَ عِظَامًا فَكَسَوْنَا الْعِظَامَ لَحْمًا ثُمَّ أَنشَأْنَاهُ خَلْقًا آخَرَ ۚ فَتَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ (14)
وإذا الله عزوجل يشابه بين آدم وعيسى عليهما السلام من حيث الخلق ونفخ الروح ،،،فبرجوعنا إلى الروايات المتناقضة ،سنقع في خطأ جسيم ،
فإما أن عيسى عليه السلام ليس إنسانا ،،،،فهو شيئ مُبهم تواجد في رحم أنثى ،فعلى هذا الأساس سنقع في تناقض مع الآية التي تثبت تشابها بينه وآدم من حيث الخلق ثم نفخ الروح
" إن مثل عيسى عند الله كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون "
" ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين ثم جعلناه نطفة في قرار مكين"
أي سنصل إلى نتيجة مفادها أن عيسى عليه السلام قد وُجد روحا بدون جسد ،وهذا غير معقول طبعا.
وإما أنه كان محمولا في بطن والدته وثم بعد أربعة اوثلاثة أشهر نُفخت فيه الروح ،وهي الطاهرة العفيفة التي اصطفاها الله على نساء العالمين ،والتي تجزم أنه مامسَها بشرٌ .
مامن كلمة في القرآن الكريم إلاَ ولها معنى ومدلول
فالقرآن يشير بأن النفخ كان في فرجها ،و له دلالة ،،،،
وكلمة مخاض لها مدلولها ،،،وحتى جذع النخلة ،،،،ورجاؤها الموت ،،،،ومامن كلمة إلا وتدلل على أن عيسى عليه السلام إنسان كبقية البشر،،،وليس مخلوقا مُبهما. وإذا نقول غير هذا ،فسنصل بجهلنا ،وتعنتنا إلى أن عيسى له صفة غير آدمية ،،،،أي "كما تجرأ بعض مشركين على قولها ،وزعموا أنه كذا وكذا ،،وأستغفر الله العظيم
الله عزوجل يأمرنا بالتدبر والتفكر وإطلاق العنان للعقل ،وليس لهوى النفس
والتشبث بما رواه فلان أوعلان ،بدون حجة ودليل ،،،،سنة نبوية شريفة ؟؟؟
ومن قال أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد ترك كتابا وسماه سنة نبوية
إن هي إلا روايات وعنعنة رُصدت بعد وفاة النبي عليه الصلاة والسلام بقرنين من الزمان أوثلاث ،وقد تًصيب في بعضها ،وقد تودي بالناس بعد امتزاجها بأساطير إسرائيلية ،إلى التخلف والدمار الفكري.
حقا لقد صدق من قال أننا أمة لا نقرأ ،وإذا قرأنا ،فليس نُحسن إلا إلقاء التهم والتجريح،والسباب.

يقول الله تعالى :
"قَالَتْ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا (20) قَالَ كَذَٰلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ ۖ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِّلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا ۚ وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا (21) ۞ فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَانًا قَصِيًّا (22) فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَىٰ جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَٰذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا"
صدق الله العظيم.

"والله أعلم"


_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



عدل سابقا من قبل مباركة بشير أحمد في الإثنين مارس 14, 2016 10:06 am عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
رانيا سليمان
شمس المنتدى
شمس المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 4
نقاط : 4
تاريخ التسجيل : 28/02/2016

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن خلق ،عيسى وآدم عليهما السلام ؟؟مباركة بشير أحمد   الأحد مارس 13, 2016 6:45 pm

جُزيت الفردوس الأعلى عزيزتي مباركة


يقول الله تعالى {خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين}


تحياتي ومودتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن خلق ،عيسى وآدم عليهما السلام ؟؟مباركة بشير أحمد   الأربعاء مارس 16, 2016 6:30 pm

رانيا سليمان كتب:
جُزيت الفردوس الأعلى عزيزتي مباركة


يقول الله تعالى {خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين}


تحياتي ومودتي

شكرا عزيزتي رانيا على طيب المرور وكرمه
وعلى المواساة pale

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن خلق ،عيسى وآدم عليهما السلام ؟؟مباركة بشير أحمد   الأربعاء مارس 16, 2016 6:32 pm

يقول الله تعالى :
إِذْ قَالَتِ الْمَلَائِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللَّهَ يُبَشِّرُكِ بِكَلِمَةٍ مِّنْهُ اسْمُهُ الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدنيا والآخرة ومن المقربين (45)وَيُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا وَمِنَ الصَّالِحِينَ (46) قَالَتْ رَبِّ أَنَّىٰ يَكُونُ لِي وَلَدٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ ۖ قَالَ كَذَٰلِكِ اللَّهُ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ ۚ إِذَا قَضَىٰ أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ (47) وَيُعَلِّمُهُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنجِيلَ (48) وَرَسُولًا إِلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُم بِآيَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ ۖ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُم مِّنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِ اللَّهِ ۖ وَأُنَبِّئُكُم بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (49)

.....................
إختلفت التفاسير حول مامعنى "كلمة منه" "وروح منه"،وذهب ببعض عقول غير مسلمة
،على أن المعنى يدلل على ما يرتفع به عيسى عليه السلام فوق ميزة ارتضاها له الله عزَوجلَ كباقي عباده ورسله ،بقدرة وبإذن منه سبحانه .
والله عزوجل يقول عن ابن مريم عليه السلام ( إن هو إلا عبد أنعمنا عليه وجعلناه مثلا لبني إسرائيل ) [ الزخرف : 59 ).
إذن فما حقيقة أن تحمل مريم وهي العذراء من غير زوج إلاَ لسبب واضح ،وهوأن يكون ابنها آية للعالمين تثبت قدرة الله في خلقه .
يقول الله تعالى "ولنجعله آية للناس ورحمة منا وكان أمرا مقضيا "
"فكلمته" إذن تعني أمر قضاه الله سبحانه، فلارجعة فيه،
يقول الله تعالى : "كلاَ إنها كلمة هو قائلها ومن ورائهم برزخ إلى يوم يُبعثون "
"وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لأَمْلأنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ""
..............


مالفرق إذن بين معنى" روح الله " و"روح منه"
روح الله هو نافخ نسمة الحياة في "آدم وعيسى عليهما السلام"
أما "روح منه" ،فمعناها أن نفخته في الأموات،عيسى المسيح ، راجعة إلى الله سبحانه،وليست له استقلالية على إحياء الطير بعدما ينفخ فيه لأنه إنسان،،،والإنسان لاطاقة له على نفخ وإحياء ،
وعليه ،فعيسى عليه السلام عبد أرسله الله لهداية قومه ،وأيَده بروح القدس ،ليتمكن من إبراز بعض معجزات،تدلل على قدرة الله وذلك بأنه جعله بأمر منه يتكلم في المهد ،وكهلا ،ويُكلَم الناس ليس معناها ينطق إنما حملت معنى "الدعوة إلى الله"،وجعله يُحيي الموتى بإذن منه سبحانه.
ومادام كلامه رضيعا ،ونفخه في الأموات راجع إلى الله بإذن وأمر منه ،فلن يعدو إلاَ أن يكون مجرد إنسان ،لاعلاقة له بالخلق ،،،فهو كلمة من الله ،وروح منه .
ولا إله إلاَ الله وحده لاشريك له.
يقول الله تعالى :
".يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لَا تَغْلُوا فِي دِينِكُمْ وَلَا تَقُولُوا عَلَى اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ ۚ إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَىٰ مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِّنْهُ ۖ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ۖ وَلَا تَقُولُوا ثَلَاثَةٌ ۚ انتَهُوا خَيْرًا لَّكُمْ ۚ إِنَّمَا اللَّهُ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ ۖ سُبْحَانَهُ أَن يَكُونَ لَهُ وَلَدٌ ۘ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ وَكَفَىٰ بِاللَّهِ وَكِيلًا "

صدق الله العظيم


والله اعلم

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
 
ماذا تعرف عن خلق ،عيسى وآدم عليهما السلام ؟؟مباركة بشير أحمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شموس الثقافة والإبداع :: المنتدى الإسلامي :: في رحاب الإسلام-
انتقل الى: