منتديات شموس الثقافة والإبداع

شعر،قصص، برامج كومبيوتر ،طرائف ،عالم حواء
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 عذاب القبر حقيقة أم خرافة ؟ ؟ / مباركة بشير أحمد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: عذاب القبر حقيقة أم خرافة ؟ ؟ / مباركة بشير أحمد   الإثنين يناير 04, 2016 1:29 pm

عذاب القبر حقيقة أم خرافة ؟ مباركة بشير أحمد

يقول الله تعالى : "وَلَا تَقُولُوا لِمَن يُقْتَلُ فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتٌ بَلْ أَحْيَاءٌ وَلَٰكِن لَّا تَشْعُرُونَ"

.نفهم من سياق الآية الكريمة أن الموت والحياة نقيضان لايمكن أن يجمعهما معنى واحد في اعتقاد عاقل ،،ومن المستحيل امتزاج الروح بالجسد ،بعدما ترجع إلى خالقها،هذا إذا أصلا قُبر الإنسان تحت التراب ،ولم تلتهمه الحيوانات أوتحول إلى رماد ،إذا ذاك كيف سيعذب أويُنعَم وهو لا يند بصلة إلى أهل القبور ؟ بل وكيف سيحيا ويشعر بألم أو إمتاع جسدا بلاروح ؟؟
يقول الله تعالى عن عيسى عليه السلام: ....وَالسَّلَامُ عَلَيَّ يَوْمَ وُلِدتُّ وَيَوْمَ أَمُوتُ وَيَوْمَ أُبْعَثُ حَيًّا مريم (33)
ولادة ،فموت ثم بعث ،ومامن إشارة إلى عذاب أوجزاء في قبر.
ومن ذا الذي قرن حياة البرزخ بالقبر ؟
يقول الله تعالى :
( حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ (99) لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحًا فِيمَا تَرَكْتُ كَلَّا إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (100) فَإِذَا نُفِخَ فِي الصُّورِ فَلَا أَنْسَابَ بَيْنَهُمْ يَوْمَئِذٍ وَلَا يَتَسَاءَلُونَ (101) المؤمنون
والبرزخ حاجز يفصل بين ساحة الأموات و أرضية البعث "،ولماذا وراءهم ؟ لأنهم ولاريب راجعون إلى الله سبحانه ،فالرجوع عكس الإقبال، يتطلب إستدارة إلى الخلف ،أي إلى المنبع الأصلي للكينونة الإنسانية.
ومادامت الأرواح دونا عن الأجساد راجعة إلى ربها لامحالة يقول تعالى: "وَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُم بَيْنَهُمْ كُلٌّ إِلَيْنَا رَاجِعُونَ الأنبياء (93)،إذن فنستخلص أن الإستكانة أوالرقدة ما دون البرزخ ، لاتكون إلاَ عند الله سبحانه في العلاء ،وليس في الأرض،
وإلاَ لكان سياق اللفظ " أمامهم" وليس " وراءهم" ،،،،فلو أمام الميَت برزخ ،فأكيد هي مرحلة ثانية في الأرض ،بعد الحياة الدنيا ،،ولكن من المستحيل أن يحظ الإنسان بها وقد انتهت حياته،وحكم الله على روحه بالرجوع إليه."- الروح إذا امتزجت بالجسد تُسمى نفسا "-ولماذا اقترن فعل الرجوع بالموت ؟ذلك لأن الإنسان قبل أن يتشكل في رحم والدته ويتحول إلى كائن حي ،كان عند الله في حالة موت،أي ميَتا ؟ بينه والحياة الدنيا،البرزخ ذاته الذي يفصل بينه وحياة البعث من جديد.
وعلى هذا الأساس نستنتج أن البرزخ هو عبارة عن حاجز إماَ وراء الأموات ،فذاك بعد رجوعهم
إلى مولاهم في الآخرة ،أو أن يكون أمام الأموات قبل خلقتهم وانبعاثهم إلى الحياة الدنيا .( الأرض)
يقول تعالى: كَيْفَ تَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَكُنتُمْ أَمْوَاتًا فَأَحْيَاكُمْ ثُمَّ يُمِيتُكُمْ ثُمَّ يُحْيِيكُمْ ثُمَّ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ " البقرة (28) :.
ومن يعتقد في ذلك عجبا ،فلنا أن نسأله عن حياته قبل أن تنفخ روحه في بطن والدته ،أين كانت  ؟ أكيد عند الله .فهل تذكر لك حراكا أوماشابه في تلك الفترة قبل الوجود ؟
فالروح كانت عند الله ثم امتزجت بالجسد لتصير نفسا فيحيا الإنسان على الأرض ويؤدي دوره في الحياة الدنيا بعبادة الله سبحانه. يقول الله تعالى:" وما خلقت الجن والإنس إلاَ ليعبدون "،ثم يتمَ الإنفصال بينهما عندما تٌكتب للآدمي نهايته وينقطع رزقه من على الأرض.
فيعود الجسد إلى تشكيلته الآدمية الأولى ليتعفن ويتحول إلى تراب،بعدما ترجع الروح إلى خالقها .....
يقول الله تعالى :"قَالُوا يَا وَيْلَنَا مَن بَعَثَنَا مِن مَّرْقَدِنَا هَٰذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَٰنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ " يس (52) "
فهذه الآية دليل على أن الأموات سيتفاجأون بما ستصادفهم أعينهم من مناظر مهوَلة،ولو لم يكن في الأمر فجأة لما تساءلوا عمَن أيقظهم، حيال انبعاثهم
، ،بل كيف يسمونه مرقدا ذاك الذي فيه رأوا العذاب بزعم بعض مفسرَين،
وتخالفت فيه الضلوع ؟ فالأحرى أن يوصف جحيما ،وليس مرقدا .ثم كيف للراقد أن يتأثر بعذاب ،ومالجدوى من عذاب الراقد إذا ليس وراء تعذيبه ردعا مباشرا ؟
وإذا الكوابيس تُعتبر عذابا إلهيا ،فعلى هذا الأساس نستنبط أن العذاب يخص أيضا أهل الدنيا في أحايين كثيرة جراء مرض نفسي أوبيولوجي وليس أهل القبور فقط.


والدليل أن عقولهم كانت مغيَبة في حالة الموت ، استيقاظهم فجأة قد أربك الذاكرة ،وهذا ما يحدث للنائم إذا استيقظ لبضع ثوان ،وثم تعود إليهم الذاكرة فيعرفون أن هذا هو ماوعد به الرحمن.
والدليل ألاَ سؤال في القبر أوحساب،إنما يرجع الأمر كله إلى الله يوم البعث :
يقول الله تعالى :"يَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ"
فلاحساب ولا مهانة ولاخزي للذين ظلموا أنفسهم وأشركوا بالله ،إلا يوم البعث ،واجتماع الخلائق ليرى كل إنسان ماقدم في حياته لآخرته.
و هذا ماتدلل عليه الآيتان الكريمتان:
يقول الله تعالى على لسان إبراهيم الخليل عليه السلام ،: "ولا تخزني يوم يبعثون ( 87 ) يوم لا ينفع مال ولا بنون"
ويقول سبحانه وتعالى : ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُخْزِيهِمْ وَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَائِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ قَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ " النحل (27)
يقول الله تعالى :وَكَذَلِكَ بَعَثْنَاهُمْ لِيَتَسَاءَلُوا بَيْنَهُمْ قَالَ قَائِلٌ مِّنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْمًا أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ"
فبعد ثلاثة قرون وتسع سنوات ،يستيقظ أهل الكهف من رقدتهم ،فيعتقدون أنهم مالبثوا في مرقدهم إلا يوما أوبعض يوم،هو الإحساس ذاته الذي ينتاب أهل القبور عند البعث وهذا ماتدلل عليه الآية الكريمة :
كَأَنَّهُمْ يَوْمَ يَرَوْنَهَا لَمْ يَلْبَثُوا إِلَّا عَشِيَّةً أَوْ ضُحَاهَا "
وَكَذَلِكَ أَعْثَرْنَا عَلَيْهِمْ لِيَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَأَنَّ السَّاعَةَ لا رَيْبَ فِيهَا "
.فالذي يعتقد أن ما يحدث للأموات أمر غيبي ،لاتستوعبه العقول ،فليتأمل قصة أهل الكهف ،وكيف طالت ر
قدتهم في الكهف ،لينثال في اعتقادهم بعد استيقاظهم أنهم مالبثوا إلاَ يوما أوبعض يوم

وهذا ما يؤكد لنا أن "رقدة" أهل الكهف وأهل القبور لاييفرق بينهما إلا التعداد الزمني ،من منظور إنساني
وعليه نستنتج أيضا وماذام أهل الكهف لم يشعروا طوال قرون وسنوات بما حولهم لأنهم كانوا رقودا ،وبما أن أهل القبور سيتساءلون عمن أيقظهم من رقدتهم بعد استيقاظهم ،فإن الرقاد لايعني النوم ،إنما هو الجمود الذي يغيب فيهه العقل والإحساس في عالم يغشاه السكون .فالنائم قد يستمع أو يشم أو يتأوه ....ولكن الراقد يبقى على حالة هي والموت سواء.
إذن ،فنستشف من ذلك أن الأموات لايُعذبون في قبورهم بما يُعرض عليهم من كوابيس ،وليس حالهم يشبه حال النائم .
وعليه ،فعذاب القبر خرافة .

والله أعلم .........يتبع

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



عدل سابقا من قبل مباركة بشير أحمد في الأحد مارس 06, 2016 12:12 pm عدل 12 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: رد: عذاب القبر حقيقة أم خرافة ؟ ؟ / مباركة بشير أحمد   الإثنين يناير 04, 2016 1:31 pm

وقد يحتجَ أحد ما على أن عذاب القبر حقيقة ثابتة في القرآن لقوله تعالى :النَّارُ يُعْرَضُونَ عَلَيْهَا غُدُوًّا وَعَشِيًّا وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ غافر (46) 
فنرد عليه قائلين : وهذه الآية أيضا لنا مانقول عنها :
يقول الله تعالى "وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ آل عمران (169)
وبما أن الإستثناء قد اجتث الشهداء من قعر الموت لينعموا في الجنة عند الله ،فلاعجب أن يُستثنى من بين المجرمين آل فرعون ليعرضوا على النار .
لأن العذاب أو الإمتاع لن يستشعره الكائن الحي إلا إذا امتزج الجسد بالروح وإلا فكيف للنفس تُرزق وتستبشر ،وتتكلم بدون آليات الحراك الجسدي؟
يقول الله تعالى : يا أيتها النفس المطمئنة ارجعي إلى ربك راضية مرضية فادخلي في عبادي وادخلي جنَتي "
فالنفس إذن لن يتمَ لها الدخول إلى الجنة إلاَ إذا دخلت أولا في الجسد .
وهذا يعني أنه لاثواب ولاعقاب في القبر مادامت الروح راجعة إلى خالقها ، منفصلة عن الجسد ،وبما أن الإنسان لايثاب في قبره إنما عند الله ،فنخلص إلى نتيجة مفادها ألاَ عقاب إلاَ عند الله أيضا.
فالشهداء أحياء في الجنة يُرزقون وآل فرعون أحياء يُعرضون على النار صباح ومساء ،حرمانا لهم من الهدأة البرزخية ،وتخويفا لهم مما ينتظرهم يوم الحساب،واقتصر عذابهم على ذلك ،لأن الله العادل ،الحكيم
لايُعذب المجرمين إلا بعد أن تُعرض أعمالهم في كفة الميزان ،يوم الحشر .وإنما يختلف الوضع لأهل الجنة ،فمنهم من يدخلها بغير حساب .،كذلك هو حال الشهداء.
ولو تدبَرنا الآيات القرآنية ،فسنكتشف أن لفظ "موت" يدل على كل ماهو خارج نطاق الحياة ،وخاضع للجمود كقوله تعالى :
"وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاءُ وَلَا الْأَمْوَاتُ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاءُ وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ فاطر"(22)
"إِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَىٰ وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ إِذَا وَلَّوْا مُدْبِرِينَ النمل "(80

"أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ النحل" (21)
وإذا يستشهد أحد ،بمزاعم وتدليسات في صحيح مسلم والبخاري ،
فوجب أن يكون على يقين بأن كل الأحاديث التي تطرقت إلى عذاب القبر غير متواترة ومبنية على الظن غير يقينية المتن أوالسند،منبعها أساطير عبرانية ،بل سومرية ،لها في إصحاحات التوراة لمن يمشط أسفارها نصيبا أكبر ،بحيث أن الإعتقاد السائد كان في أزمنة قديمية بأن القبر هو نهاية الأدمي بعد موته
وفيه إماَ يمجَد الميَت بعدما تنساب روحه إلى الأسفل في عوالم غريبة ،أو يلقى المهانة وثم الإندثار.ويسمونه في المخطوطات السومرية القديمة " أرض اللارجعة"وفي التوراة شيؤل،،،ولمن يبتغي اطلاعا ومعرفة عن كثير أساطير سومرية تأثرت بها العقائد اليهودية والمسيحية ،وبالتالي نستنتج الإسلامية ،فعليه بمؤلفات الباحث العراقي الكبير فاضل عبد الواحد، " والمؤلف العبراني صموئيل كريمر" ألواح سومر"ترجمه للعربية طه باقر.
وإذا تأملنا سياق الأحاديث ،فسيبدو ذلك جليا في ما لايتقبله عقل .
- عن عائشة رضي الله عنها : أن يهودية دخلت عليها ، فذكرت عذابالقبر ، فقالت لها : أعاذك الله من عذابالقبر . فسألت عائشة رضي الله عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عذابالقبر ، فقال : نعم ، عذابالقبر حق . قالت عائشة رضي الله عنها : فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد صلى صلاة إلا تعوذ من عذابالقبر .
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث:البخاري – المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم:1372
خلاصة حكم المحدث:[صحيح]


- عن عائشة : أن يهودية كانت تخدمها فلا تصنع عائشة إليها شيئا من المعروف إلا قالت لها اليهودية : وقاك الله عذابالقبر ، قالت : فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم علي فقلت : يا رسول الله هل للقبرعذاب قبل يوم القيامة ؟ قال : لا ، وعم ذلك ؟ قالت : هذه اليهودية لا نصنع إليها شيئا من المعروف إلا قالت : وقاك الله عذابالقبر ، قال : كذبت يهود وهم على الله أكذب ، لا عذاب دون يوم القيامة ، ثم مكث بعد ذلك ما شاء الله أن يمكث فخرج ذات يوم نصف النهار مشتملا بثوبه محمرة عيناه وهو ينادي بأعلى صوته : القبر كقطع الليل المظلم ، أيها الناس لو تعلمون ما أعلم بكيتم كثيرا وضحكتم قليلا ، أيها الناس استعيذوا بالله من عذابالقبر ، فإن عذابالقبر حق.
الراوي: سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص المحدث:ابن كثير – المصدر:تفسير القرآن- الصفحة أو الرقم:7/136
خلاصة حكم المحدث:إسناده صحيح على شرط البخاري ومسلم
والله أعلم ....يتبع...............

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



عدل سابقا من قبل مباركة بشير أحمد في السبت مارس 05, 2016 10:09 pm عدل 4 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: رد: عذاب القبر حقيقة أم خرافة ؟ ؟ / مباركة بشير أحمد   الإثنين فبراير 01, 2016 9:56 pm

عن عائشة رضي الله عنها : أن يهودية دخلت عليها ، فذكرت عذابالقبر ، فقالت لها : أعاذك الله من عذابالقبر . فسألت عائشة رضي الله عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم عن عذابالقبر ، فقال : نعم ، عذابالقبر حق . قالت عائشة رضي الله عنها : فما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد صلى صلاة إلا تعوذ من عذابالقبر .
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث:البخاري – المصدر:صحيح البخاري- الصفحة أو الرقم:1372
خلاصة حكم المحدث:[صحيح]
. - عن عائشة : أن يهودية كانت تخدمها فلا تصنع عائشة إليها شيئا من المعروف إلا قالت لها اليهودية : وقاك الله عذابالقبر ، قالت : فدخل رسول الله صلى الله عليه وسلم علي فقلت : يا رسول الله هل للقبرعذاب قبل يوم القيامة ؟ قال : لا ، وعم ذلك ؟ قالت : هذه اليهودية لا نصنع إليها شيئا من المعروف إلا قالت : وقاك الله عذابالقبر ، قال : كذبت يهود وهم على الله أكذب ، لا عذاب دون يوم القيامة ، ثم مكث بعد ذلك ما شاء الله أن يمكث فخرج ذات يوم نصف النهار مشتملا بثوبه محمرة عيناه وهو ينادي بأعلى صوته : القبر كقطع الليل المظلم ، أيها الناس لو تعلمون ما أعلم بكيتم كثيرا وضحكتم قليلا ، أيها الناس استعيذوا بالله من عذابالقبر ، فإن عذابالقبر حق.
الراوي: سعيد بن عمرو بن سعيد بن العاص المحدث:ابن كثير – المصدر:تفسير القرآن- الصفحة أو الرقم:7/136
خلاصة حكم المحدث:إسناده صحيح على شرط البخاري ومسلم

لو تأملنا سياق الحديثين فأكيد سيتجلى أمامنا التناقض واضحا بينهما
ويصيبنا بعض تعجب عن شخصية نجهلها لرسولنا الحبيب ،كيف أنه يقطع رأس السؤال باليقين على أن اليهود يكذبون، ثم يتراجع بعد نومة نصف نهار ؟؟
بل وأن الذي نبهه لعذاب القبر وهو النبي الذي يوحى إليه من ربَه، امرأة يهودية.[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
..................................
وعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إن العبد إذا وضع في قبره، وتولى عنه أصحابه، إنه ليسمع قرع نعالهم، إذا انصرفوا: أتاه ملكان، فيقعدانه، فيقولان له: ما كنت تقول في هذا الرجل، محمد؟ فأما المؤمن، فيقول: أشهد أنه عبد الله ورسوله..، وأما الكافر أو المنافق، وفي رواية: وأما الكافر والمنافق – فيقول: لا أدري، كنت أقول ما يقول الناس فيه، فيقال: لا دريت، ولا تليت..)) رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي

.......
وعَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا مَرَّ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى قَبْرَيْنِ فَقَالَ إِنَّهُمَا لَيُعَذَّبَانِ وَمَا يُعَذَّبَانِ مِنْ كَبِيرٍ ثُمَّ قَالَ بَلَى أَمَّا أَحَدُهُمَا فَكَانَ يَسْعَى بِالنَّمِيمَةِ وَأَمَّا أَحَدُهُمَا فَكَانَ لَا يَسْتَتِرُ مِنْ بَوْلِهِ قَالَ ثُمَّ أَخَذَ عُودًا رَطْبًا فَكَسَرَهُ بِاثْنَتَيْنِ ثُمَّ غَرَزَ كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا عَلَى قَبْرٍ ثُمَّ قَالَ لَعَلَّهُ يُخَفَّفُ عَنْهُمَا مَا لَمْ يَيْبَسَا)) أخرجه البخاري (1/464 ، رقم 1312) ، ومسلم (1/240 ، رقم 292).

.
أما عن أسئلة الملكين الذين يقعدان الميَت تحت الأرض ،فففرضا لو تقبَلها العقل قسرا تحت أيَ ضغط ،فالحوار بين الميَت والملائكة لايرقى لأي مستوى ولايتقبله عقل طفل[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
- السؤال عن الرجل بدل "الرسول "....- أقول ما يقوله الناس ،،،ومن هم الناس الذين يقصد ؟ أهل الحضر أم المضر؟ وهل المقصود بالعذاب هم الذين يدينون بالإسلام دونا عن
بقية الأموات باعتبار أن الأسئلة عن الرجل المبعوث والقرآن ؟ فالأمم السابقة ماكانت على علم بمحمد أوكتابه ،ومنهم أنبياءورسل ماكانوا يعرفون عن محمد شيئا ،،،فهل سيعذَبون
هم أيضا ياترى ،وللسبب ذاته ؟ أم اقتصر العذاب على أمَة محمدصلى الله عليه وسلم ؟ فلو كان ما قاله الرسول صلى الله عليه وسلم وحيا ،على الأقل كان سيراعي هذا الجانب وكانت الأسئلة مختلفة السياق والمقصد ولكل أمَة أسئلة تتفرد بها عن غيرها.
وثم هل من آية في القرآن الكريم تدلل على ان الإنسان يُعذَب فقط بسبب البول والنميمة ؟؟؟
فأين البوال والنمام من المشرك بالله ،وقاتل النفس ،والساحر وهاتك الأعراض والسارق ....؟؟؟
..........................


.
روى البخاري في صحيحه في كتاب الأذان "باب الدعاء قبل السلام"، عن عائشة رضي الله عنها، زوج النبي صلى الله عليه وسلم 
أن النبي صلى الله عليه وسلم كَانَ يَدْعُو في صَلاَتِهِ: "اللّهُمّ إنّي أعُوذُ بِكَ مِنْ عَذَابِ الْقَبْرِ... الحديث.

أماَ عن حديث تعوذ الرسول من القبر ،فقد زادت الطين بلَة [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أوليس يعرف أنه الرجل المقصود ؟ أوليس يعلم أن ماجاء به للناس هو القرآن الكريم ؟
فعلام خشيته ، من سؤال ملكي القبر إذن ،،؟ فإذا الذين ينعمون في القبر يعرفون الإجابة السهلة البسيطة،،أويتعسَر عليه وهو الحامل للقرآن الحافظ له ،أن يعرفه أم أنه سينسى اسم الرجل وهو الرجل المقصود [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

...........................


"تنزهوا من البول فإن عامة عذابالقبر من البول"
الراوي: أنس بن مالك المحدث:المنذري – المصدر:الترغيب والترهيب- الصفحة أو الرقم:1/114
خلاصة حكم المحدث:[إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما

هذا يعني لو أن بالثوب نجاسة غير البول ،فلاعذاب في القبر [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

........................

هذا غيض من فيض ،ولنترك الحديث عن "التنانين ،والمطرقة ،وصرخة الميَت التي تسمعها الحيوانات ،و " ماهذا الرجل ،بدل من هذا الرجل "في حديث آخر ،والشجاع الأقرع وهل للثعابين شعر أصلا " .... ....وختاما أقول : روايات المشايخ والأئمة عن الرسول صلى الله عليه وسلم ،بحاجة إلى تنقية من شوائب تدليس شوَهت حقائقها ................ولاحول ولاقوة إلاَ بالله.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
بنت الصحراء
شاعرة
شاعرة
avatar

عدد المساهمات : 224
نقاط : 310
تاريخ التسجيل : 25/07/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : شاعرة
المزاج المزاج : هادئة

مُساهمةموضوع: رد: عذاب القبر حقيقة أم خرافة ؟ ؟ / مباركة بشير أحمد   الأربعاء فبراير 03, 2016 11:39 pm

مبتغيات الأعداء تتقافز أطيافها أمام الأعين
والقليل من يُنصت لصوت المنطق أستاذتي
أعانك الله على تخطي العقبات ،فالرسالة ثقيلة.

_________________


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مباركة بشير أحمد
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 1075
نقاط : 1878
تاريخ التسجيل : 29/06/2012
الموقع الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : كاتبة قصص ،شاعرة ، فنانة تشكيلية
المزاج المزاج : را يق
تعاليق : ( من سار على الدرب وصل )

مُساهمةموضوع: رد: عذاب القبر حقيقة أم خرافة ؟ ؟ / مباركة بشير أحمد   الخميس فبراير 11, 2016 4:47 pm

بنت الصحراء كتب:
مبتغيات الأعداء تتقافزتحت أطيافها أمام الأعين
والقليل من يُنصت لصوت المنطق أستاذتي
أعانك الله على تخطي العقبات ،فالرسالة ثقيلة.

نعم ،القليل من يُنصت لصوت المنطق يا أم سناء
كتب غيري وهاأكتب ،،،وعسى أن ينجرَ خلف كل سطر فائدة
ولو بعد حين.

تحية طيبة وتقدير.

_________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mebarka.cinebb.com
 
عذاب القبر حقيقة أم خرافة ؟ ؟ / مباركة بشير أحمد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات شموس الثقافة والإبداع :: المنتدى الإسلامي :: في رحاب الإسلام-
انتقل الى: